تحسين محرك البحث (SEO)

تحسين محرك البحث (SEO)

Doha Chorbaji
Doha Chorbaji
وقت القراءة: في أقل من دقيقة

بكل بساطة مصطلح تحسين محرك البحث أو ما يسمى بالسيو عربياً يعني زيادة نقاط الموقع لدى محرك البحث مما يجعله ذا أولوية أعلى مقارنة بالمواقع المنافسة، و ذلك يتيح للموقع أن يظهر في مراتب أعلى في صفحات البحث مما يزيد من نسبة زيارة الموقع و المشاهدات و هذا يعتبر أمر غاية في الأهمية لكونه سلاح فعَّال و مجاني بالكامل و هو أشبه بالنحت على الصخر، أي يحتاج وقت و عمل دؤوب و مع الصبر و المثابرة ستحصل على نتائج مرضية جداً، تجعل لموقعكم قيمة عالية بين كل المنافسين، و هنا أقتبس أحد أقوال الخبراء" أفضل مكان لتخبئة جثة هو النتيجة الثانية في صفحة البحث".


إليك بعض أهم العوامل المؤثرة لدى محرك البحث الأشهر عالمياً لبعض محركات البحث والأكثر انتشاراً (Google):


1- الكلمات المفتاحية:

عبارة عن الكلمات الأساسية التي تكون رأس الخيط لأفكار المقالة أو محتوى الصفحة و التي يرتكز عليها الموقع بشكل أساسي لكونها متعلقة بمحتوى موقعك بشكل مباشر، على سبيل المثال: إذا كنتم تمتلكون متجر الكتروني فستكون كلماتك المفتاحية تحوم حول موضوع التجارة الإلكترونية و المتاجر و السلع الأكثر أهمية بالنسبة لك إلخ…

و ذلك لضمان صدور مقالاتكم أو صفحات موقعكم عند البحث عن تلك الكلمات المفتاحية في محرك البحث، و توجد عدة أمور يجب أخذها بعين الاعتبار مثل: عدد الكلمات المفتاحية و أهميتها في محرك البحث و قيمتها التي تأتي من عدد مرات البحث عنها و من عدد نتائج البحث الموجودة عنها..


2- سرعة الموقع:

سلاسة الموقع و سرعة تصفحه تعتبر من أحد أهم العوامل المؤثرة فيه لكونها تلعب دور أساسي في مدة بقاء المتصفح في موقعكم، و هي تتداخل مع أكثر من مجال ليس فقط تحسين محركات البحث بل أيضاً الـ UX (تجربة المستخدم، تجربة الإستخدام لموقعكم أو منصتكم)، ما يقارب الـ 60% من الزوار يغادرون الموقع لكونه بطيئ في استجابته، و ذلك يقدر بالثواني المعدودة لأن الزائر لا يملك اليوم بطوله ليتصفح موقع ما مهما كان محتواه، وهذا بدوره يرفع من معدل الارتداد Bounce Rate


3- أمان الموقع (SSL):

شهادات الأمان أو كما تعرف بـــ SSL اختصاراً لــ Secure Sockets Layer تقنية التشفير الأكثر شهرة واستخداماً حالياً، بكل بساطة طريقة عملها تقوم على  مبدأ تأمين المعلومات بين خادم الويب (السيرفر) و المتصفح عبر تشفير المعلومات المنقولة بينهما، مما يعني أنه حتى لو تم الاختراق أثناء عملية تبادل المعلومات فإن الناتج عن الاختراق سيكون عبارة رموز و شفرات و لن تكون معلومات مقروءة للجميع، مما يعني أن جميع المعلومات الشخصية مثل كلمة المرور و أرقام البطاقات الإئتمانية و كافة معلومات الحساب الأخرى ستبقى بأمان و ما سيراه المخترق أمامه شفرة لا معنى لها و لا قيمة، ذلك ما يجعلها الطريقة المثلى لأغلب المواقع في وقتنا الحالي لضمان الأمن السيبراني لعملائهم.


4- الروابط الداخلية والخارجية:

الروابط الداخلية (Internal Links) هي تلك الروابط التي تجعل الزائر يحوم داخل الموقع بين صفحاته و مقالاته في ذات النطاق (Domain)، و يعتبر أحد أنجح الأساليب التي تجذب فيها الزائر نحو الاتجاه التي تريده، فعلى سبيل المثال بإمكانكم توجيه الزوار نحو صفحة معينة توجد فيها اعلانات ذات قيمة كبيرة مقارنة ببقية الاعلانات في موقعك.

أما عن الروابط الخارجية  (External Links) فهي الروابط التي تربط موقعكم و مقالاتكم بمواقع أخرى و هذا الأمر يتيح لك مشاركة معرفة و معلومات المواقع الأخرى مع زوارك و يضيف مصداقية لموقعكم لكونك تستعين بمواقع أخرى طبعاً هذا في حال كانت تلك المواقع لها علاقة بموضوع المقالة و الصفحة وإذا كانت تلك المواقع تتمتع بنقاط جيدة في محرك البحث (غوغل أو غيره) أما في حالة عدم وجود صلة و علاقة منطقية بين الرابط المستخدم و بين محتوى المقالة أو الصحفة فذلك سيكون تأثيره سلبي عليك و سينقص من نقاط موقعكم، على سبيل المثال: وضعت رابط لموقع تجارة الكترونية في مقالة تتحدث عن المواضيع الصحية و الأمراض.


وفي الختام توفر تحسين محركات البحث معلومات وإرشادات للمساعدة في تحسين موقعك الإلكتروني. لا تتردّد أبدًا الأمر ليس بذلك التعقيد، كل ما عليك هو تسخير بعض الوقت وحيّزًا من الجُهد في تطوير محركات البحث الخاص بموقعك. وانتظرونا في المقالات القادمة عن أنواع الروابط في تحسين محركات البحث. 

Doha Chorbaji 20 ديسمبر 2021
Image placeholder