مفهوم خيارات المنتج، أهميّته واستخداماته

مفهوم خيارات المنتج، أهميّته واستخداماته

Nour Bakdounes
Nour Bakdounes
وقت القراءة: في أقل من دقيقة

يُقال آنَّ للقراءة محفّزان، أوّلها أن تستمتع بالنص، وثانيها أن تتباها بقراءته، ويُقال أيضاً أن أجمل النصوص هي ما وافقت هوى قارئها، فإذا كانت المبيعات شغفك، فإن مقالنا هذا وكلّ ما سبقه من مقالات أخرى كُتب ليوافق هواك، ولأننا نشاركُكَ الشغف ذاته عملنا على كل مقال لساعات دون أن نشعر، تماما كما لا تشعر أنت بمرور الوقت عند قراءة نص جميل، ولهذا فإننا نتتوّق لإطلاعك على ما يتضمنه مقالنا من معلومات، معلومات مرتبطة نوعاً ما بمقالنا السابق "مفهوم البيع وتقنيّاته" حيث تحدثنا بشكل مفصّل عن تقنيّات البيع 

Upsell Cross Sell and Down Sell 

أما اليوم سندعم سلسلة معلوماتك بمقال جديد عن مفهوم خيارات المنتج "Product Options" وماهي أفضل التطبيقات المخصصة لتوفير هذا المفهوم بشكل احترافي: 

تعتمد خاصيّة "خيارات المنتج" على تخصيص عدة خيارات لأي منتج، بحيث يمكن للزبون إضفاء طابِعهُ الشخصي على المنتج الذي يرغب به قبل إتمام عملية الشراء، وتكون عمليّة التخصيص هذه متاحة لكل منتج على حدى، وطبعاً ستختلف باختلاف طبيعة كل منتج، فالخيارات المتاحة أمامك عند شرائك منتج تقني تختلف تماما عن الخيارات المتاحة أمامك عند شرائك لمنتج ماديّ سواء كان ملابس، طعام، أو حتى مفروشات، وقبل الخوض في مزايا "خيارات المنتج" لنوضح هذا المفهوم بشيء من الحياة العملية:

عندما يقرر أي شخص شراء أي منتج ما مهما كان نوعه فهو بحاجة لمعرفة كل الخيارات المتوفرة لهذا المنتج كي يحدد على أساسها ما يريد، وبعد اختيار المنتج هنا أمام هذا الشخص خياران:

  •  أن يسأل صاحب المتجر عن جميع الخيارات المتوفرة لهذا المنتج واحدة واحدة، وينتظر الإجابة لفترة زمنية قد تُشعره بالملل، وطبعا وفي حال كان صاحب المتجر غير متوفر ستبقى الإجابة معلّقة، وفي حال كان متوفراً لن يسّهل ذلك من العمليّة فلن يستطيع الإجابة على كل استفسارات دفعة واحدة.
  • أن تكون خيارات المنتج متاحة للزبون بشكل مباشر بحيث يختار منها ما يريد قبل ارسال الطلب، فلو أراد شراء قطعة ملابس مثلا، يمكنه رؤية كل ما يتعلق بهذه القطعة من خيارات متوفرة على صعيد اللون والمقاس والعديد من الخيارات الأخرى.

على الاحتمال الثاني والرغبة في تطبيقه من قبل صاحب أي متجر لما يحمله من بساطة في طريقة عرض خيارات المنتج وسهولة في صعوبة الاحتمال الأول وتعقيده وما يتسبب به من حالة ملل لدى الزبون وضغط هائل على صاحب المتجر و يجعل الأنظار كلها تتجه الاختيار، فمفهوم خيارات المنتج له ايجابيات عديدة على صعيد المشتري وصاحب المتجر أيضاً، مزاياه من نظرة المشتري: 

  • سهولة الاطلاع على كل خيارات المنتج المتاحة في آن واحد. 
  • إضفاء الطابع الشخصي على المنتج المطلوب. 
  • أخذ الوقت الكافي للاختيار دون إلحاح من أحد. 
  • سرعة إنجاز عملية الطلب لأن أجوبة الأسئلة المتعلقة بالمنتج متوفرة كافّة. 

أما ايجابيّات مفهوم خصائص البيع على صاحب المتجر هامة جداً:

  • أوّلها، تشجّعه على إغناء متجره بالعديد من المنتجات دون التخّوف من الفوضى، فهي تعالج بشكل رئيسي الفوضى الناجمة عن طلب عدد كبير من المنتجات بعدّة مواصفات في آن واحد.
  • تنظيم مفهوم "خيارات المنتج" لعمليات الطلب القائمة في متجرك يُسرّع عملية استقبال الطلب وإرساله.
  • يُخرج صاحب المتجر من المزاج السيء الذي يضعه به بعض الزبائن نتيجة إلحاحهم وكثرة أسئلتهم حول كل منتج، فبيع كم كبير من المنتجات دون استخدام خاصيّة " مواصفات المنتج " قد يدفع صاحب المتجر للشعور بالانزعاج المستمر.  
  • أما الميّزة الأخيرة لهذا المفهوم هو ارتباطه بتقنية البيع الحديثة Upsell والتي هدفها الرئيسي تحقيق أعلى نسبة ربح ممكنة من الزبون، فعند طرحك لمنتج ما للبيع يمكنك إضافة خيارات مميزة من وجهة نظر المشتري بحيث وعند اختيار إحدى هذه الخيارات يدفع الزبون أموالاً أكثر، وتكون هذه الخيارات متاحة على صعيد العدد والحجم والشكل وأيضا اللون.







مفهوم"خيارات المنتج" هو مفهوم قابل للتطوّير والتحديث بشكل مستمر، ويضفي على متجرك لمسة مميزة ويسّهل عليك الكثير من الأمور كما أنه يوفر الوقت الجهد ويضفي سلاسة كبيرة على عمليات الطلب والبيع.



Nour Bakdounes 27 ديسمبر 2021
Image placeholder